Channeling your Ambition

Can you remember times when you were shut down by others as you shared your big ambitions? How many times have people told you that you live in “LALA LAND”?

How many times are you looked at as the crazy ambitious person, who is not realistic or logical?

How often did you listen and let go of your big ambitions, and accept the reality of life without trying to move towards achieving it.

Well, many people told me that I am crazy ambitious and I live in “HALA LAND”, or that I have an ambition which is impossible to reach.

Did I listen to that?  Never!

Despite all the appearing obstacles, non are tangible. It’s all in our heads. From fear to memories, to beliefs, to the way we were raised, to culture, to traits we took from our ancestors to other examples we have seen through our lives and much more.

Ambitions are what you create. No one can create or decide on your behalf. You do not need permission from anyone to have an ambition and head towards it. It’s your heart that makes the decision.

All that is required from you, are a few steps. The sky is the limit.

 A : Align your actions with what you truly desire
M : Make YOU as the priority
B : Be yourself no matter what
I : Indulge with what makes you happy
T : Take action towards what makes your heart smile
I : Illuminate your desires as your daily routine
O : Own your thoughts and feelings. It’s yours and not anyone else’s
N : Never give up and let go of what you want no matter how hard it can get

توجيه طموحك

كم مرة تم الاستخفاف من قبل الآخرين عندما شاركتهم طموحك الكبير. كم مرة قال الاخرين أنك تعيش في “LALA LAND”؟ كم مرة تم النظر إليك على أنك

شخص مجنون غير واقعي أو منطقي؟

 

كم مرة استمعت للآخرين وتخليت عن طموحك الكبير، قبلت الواقع على أنه حياتك دون أن تحاول الاقتراب مما تريده حقا؟

 

حسنًا، قال لي الكثير من الناس أن طموحي يمثل الجنون وانني عيش في “HALA LAND” لأن طموحي من المستحيل الوصول إليه …

 

ولكن هل انني استمعت إلى رأي الاخرين فيما يتعلق بالطموح الذي أؤمن به؟    مطلقا!

على الرغم من كل العوائق الظاهرة…. انها غير ملموسة. بل هي في رؤوسنا وفكرنا، بدءًا من الخوف، إلى الذكريات، إلى المعتقدات، إلى طريقة نشأتنا، إلى الثقافة إلى السمات التي أخذناها من أسلافنا إلى أمثلة أخرى رأيناها خلال حياتنا وغيرها.


الطموح هو صنع ايادينا وايماننا. لا أحد يستطيع اتخاذ القرار فيما يتعلق بطموحنا نيابة عنا.


انت لا تحتاج إلى إذن من أحد لكي يكون لديك طموح وتتجه نحوه. قلبك هو من يقرر ذلك.


حياتك يجب ان تعاش وفقا لطموحك انت وايمانك الشديد به.
تذكر دائما المبادئ التالية وابتسم!
– قم بمواءمة أفعالك مع ما تريده حقًا
– اجعل شخصك الأولوية كل يوم
– كن على طبيعتك مهما حدث
– انغمس فيما يجعلك سعيدًا
– اتخذ كل الخطوات تجاه ما يجعل قلبك يبتسم
– أضيء رغباتك في روتينك اليومي
– امتلك أفكارك ومشاعرك. إنها ملكك انت وحدك
– لا تستسلم أبدًا وتتخلى عما تريد بغض النظر عن مدى صعوبة الحصول عليه

Author

Hala Bou Alwan

Share

© 2021 HAD Consultants. All rights reserved.
Powered By
Clients, suppliers, partners , third parties should comply with HAD compliance policies and procedures